معهد الدراسات والخدمات الإستشارية

شعار جامعة القصيم

تمديد ساعات عمل المكتبة المركزية أثناء الامتحانات النهائية لعام 1436

.المزيد

تمديد ساعات عمل المكتبة المركزية أثناء الامتحانات النهائية لعام 1436

تمديد ساعات عمل المكتبة المركزية أثناء الامتحانات النهائية لعام 1436

.المزيد

تمديد ساعات عمل المكتبة المركزية أثناء الامتحانات النهائية لعام 1436
Untitled.jpg

في عالم متغير يتسم بالتقدم التكنولوجي والمعرفي المتسارع، كان لا بد من ظهور كيانات متخصصة في الجامعات تهتم بنقل المعرفة والتكنولوجيا إلى القطاعات المختلفة في المجتمع، فكانت معاهد الدراسات والخدمات الاستشارية من أهم تلك الكيانات التي لم يقتصر دورها فقط  على نقل المعرفة والتقدم التقني، بل تجاوزه إلى محاولة تنمية الموارد الذاتية للجامعات وتقليص الاعتماد على الدعم الحكومي لها عن طريق ما يسمى باقتصاديات المعرفة. والذي يعنى بتحويل ما لدى الجامعات من خبرات ومهارات علمية وتقنية إلى منتجات يمكن تسويقها وبيعها بما يضمن الاستفادة المشتركة بين الجامعة وكافة قطاعات المجتمع.

وبالرغم من حداثة عمر معهد الدراسات والخدمات الاستشارية في الجامعة، ألا أنه وخلال فترة وجيزة استطاع أن يشق طريقة داخل منظومة الجامعة وينطلق لأداء دوره الذي وجد من أجله. وقد حرصت إدارة المعهد منذ تفعيله على أن يكون هناك لائحة واضحة له تحكم كافة أعماله، كما حرصت على التحول من العمل الورقي إلى النظم الالكترونية سواء ما يتعلق بالإجراءات أو حتى النظم المالية. ولتنفيذ هذه الخطة الطموحة فإن هناك مشروعين متزامنين يهدف أولهما إلى تطوير الموقع الالكتروني للمعهد وجعله موقعا تفاعليا، في حين يهدف الأخر إلى خلق نظام مالي وإداري متكامل يسهل على العاملين في المعهد القيام بكافة أعمالهم.

ويشرف المعهد حاليا على تنفيذ العديد من المشاريع لقطاعات مختلفة داخل المجتمع، كما يتولى الإشراف على الاتفاقيات ومذكرة التفاهم التي تبرمها الجامعة مع القطاعين العام والخاص في المملكة.